ملتقى تابع للثوار 14 فبراير
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  من موقع القرضاوي ....مع ذلك لا يزال الشيوخ ينتظرون رجلا اعور العين يحيي الأموات .إصح يا شيخ !!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zine eddin



عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 11/07/2012

مُساهمةموضوع: من موقع القرضاوي ....مع ذلك لا يزال الشيوخ ينتظرون رجلا اعور العين يحيي الأموات .إصح يا شيخ !!!   2013-02-28, 2:09 am

الحلقة الثامنة: مؤتمر تنصير المسلمين في كلورادو 1978م

موقع القرضاوي
آخر تحديث:13:05 (مكة) الخميس 03 شوال 1429هـ -2008/10/02م






صمويل زويمر هو أحد عتاة التبشير، وكبراء التنصير، رأس عددا من المؤتمرات التبشيرية في القاهرة وفي غيرها


من الأحداث المهمة المعتبرة التي وقعت خارج العالم الإسلامي، وكان لها صدى كبير، وأثر خطير لدى المسلمين، وخصوصا الدعاة والمهتمين بالشأن الإسلامي: المؤتمر الذي عقد في ولاية كلورادو بأمريكا، وفي مدينة (جْلِنْ أَيْري) لتنصير المسلمين في العالم، والذي استمر لمدة أسبوع كامل، وقد اجتمع نحو 150 مبشرا أو منصّرا. وهو تتمة للمؤتمر الذي عقد في لوزان بسويسرا عام 1974م لتنصير العالم.

وقد أعد للمؤتمر أربعون أو ثلاثة وأربعون بحثا، تعين على توضيح الرؤية، وتمهيد الطريق لتنصير المسلمين، الذين أحزن المنصرين إخفاقهم إلى اليوم في هدايتهم! وعدم استجابتهم لدعوتهم،وإيمانهم بالمسيح إلها ومخلّصا!!

لقد كانت أيام المؤتمر السبعة مشحونة بالعمل والإنجاز، جلسات متتالية في تسلسل صارم، وفيها قرروا إنشاء معهد متخصص في تنصير المسلمين أطلقوا عليه اسم أحد عتاة التبشير، وكبراء التنصير، وهو صمويل زويمر، الذي رأس عددا من المؤتمرات التبشيرية في القاهرة وفي غيرها، منشئ مجلة (العالم الإسلامي) التبشيرية، فأرادوا إحياء ذكراه بهذا المعهد.

جاء في التعريف بهذا المعهد الفقرة:

(إن الهدف الرئيسي لمعهد صمويل زويمر، هو مساعدة الرجل المسلم، والمرأة المسلمة، والطفل المسلم، في كل مكان، لتوفير الظروف التي تجعلهم يقبلون المسيح إلها ومخلصا لهم، وأن نرى الكنيسة مزروعة بين كل جماعة مسلمة).

وللمعهد شعار مكتوب على لوحة كبيرة خضراء اللون، وباللغتين العربية والإنكليزية، ونص هذا الشعار:

(لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله، فاذهبوا وتلمِذوا (اجعلوهم تلاميذ) كل المسلمين، من كل قبيلة ولسان وشعب وأمة).

وقد رصدوا لهذه الغاية مليار دولار (ألف مليون دولار) جمعت بسهولة، ووضعت في أحد البنوك.

إن أخبار هذا المؤتمر تناقلتها وكالات الأنباء، ونقلت إلى العالم الإسلامي، وأقضت مضاجع الغيورين من المسلمين هنا وهناك، وأنا منهم، إن لم أكن في مقدمتهم، لما يبيت للإسلام من مكايد، وما يرصد من أموال، وما ينشأ من معاهد، وما يعد من رجال مدربين، لتحويل المسلمين عن دينهم إلى المسيحية التي لم تعد مسيحية عيسى ابن مريم، بل مسيحية (سانت بولس)، والتي لا يذهب أهلها إلى الكنائس في أيام أحد إلا نحو 5% خمسة في المائة، كما قالت الإحصاءات في أوربا.
التيار التنصيري يستغل فقر المسلمين وجهلهم ومرضهم ومشاكلهم، للتسلل منه إلى فتنتهم عن دينهم


ومن سوء حظ دعاة التنصير أنهم بدؤوا حملتهم في الوقت الغلط، ففي هذا الوقت كانت (الصحوة الإسلامية) الجديدة قد بزغ فجرها، وأشرقت شمسها، وبدأت أنوارها تمتد شرقا وغربا، وشمالا وجنوبا، داخل العالم الإسلامي وخارجه، وهي صحوة انبثقت من ضمير الشعوب، وهي صحوة عميقة وشاملة، شملت إيقاظ العقول والمشاعر، وإحياء العزائم والضمائر، فهي صحوة علم وعمل، وفكر وحركة، وغيرة ودعوة، وكفاح وجهاد، ظهر أثرها في معارك التحرير من أعداء الأمة، وفي ميادين الاقتصاد، وميادين الثقافة والفكر، وفي ميادين الخلق والسلوك.

وقد جاءني صحفيون وصحفيات من أمريكا وأوربا، يسألونني – كما سألوا غيري – عن سر هذه الصحوة، التي جعلت الشباب يترددون إلى المساجد، ويرجعون إلى القرآن والسنة، ويتمسكون بآداب الإسلام، الفتى يلتحي، والفتاة تختمر (أو تتحجب)، والجميع يؤدون الفرائض، ويتجنبون المحرمات، بل يتقون الشبهات. في حين نرى الشباب الغربي أعرضوا عن الدين، وغرقوا في الشهوات، ولم يعد الدين من مطالب حياتهم؟

في هذا الوقت الذي بدأ فيه رجال التنصير ينشطون، كانت الصحوة تشق طريقها بقوة، بغير مبشرين، وبغير مليارات ولا ملايين، وبغير معهد زويمر ولا غيره. وحده الله العظيم إذ يقول: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ} [الأنفال:36].

على كل حال لقد أقلقتني أخبار مؤتمر كلورادو كما أقلقت غيري من العلماء والدعاة وأهل الغيرة على الإسلام وأمته، وكل الحراس الأيقاظ الذين اعتبروا أنفسهم مسؤولين عن هوية الأمة وعن الحفاظ على عقيدتها ورسالتها.

وهذا ما حركني لعمل شيء لمقاومة التيار التنصيري، الذي يستغل فقر المسلمين وجهلهم ومرضهم ومشاكلهم، للتسلل منه إلىفتنتهم عن دينهم، بوسائل غير أخلاقية، وأساليب لا يرضاها الله ولا رسله، ومنهم المسيح عليه السلام.

وهو ما انتهى إلى تأسيس (الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية) بالكويت، وسأكمل بقية الحديث عن هذا الأمر عندما أتحدث عن إنشاء الهيئة الخيرية، في حينه من هذا الجزء من المذكرات إن شاء الله.




http://www.qaradawi.net/component/content/article/944.htm





************

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zine eddin



عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 11/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: من موقع القرضاوي ....مع ذلك لا يزال الشيوخ ينتظرون رجلا اعور العين يحيي الأموات .إصح يا شيخ !!!   2013-02-28, 2:10 am









التيار التنصيري يستغل فقر المسلمين وجهلهم ومرضهم ومشاكلهم، للتسلل منه إلى فتنتهم عن دينهم.


-------------


المسيح الدجال:
( معه جنة و نار , فناره جنة و جنته نار).

مع ذلك لا يزال الشيوخ -أولياء الله , ورثة الأنبياء - ينتظرون رجلا كافرا محاربا الله و رسوله , أعور العين يحيي الأموات على الحقيقة .


يا سلام , على توحيد الشيوخ!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من موقع القرضاوي ....مع ذلك لا يزال الشيوخ ينتظرون رجلا اعور العين يحيي الأموات .إصح يا شيخ !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى دوار اللؤلؤة :: ملتقى اسلاميات و احياة مناسبات اهل البيت وسير اهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: